change language change language change language
Dubai Police
‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

نائب رئيس الشرطة والأمن العام

إدارة بلا أوراق

تاريخ آخر تحديث ٠١-٠٨-٢٠١٧

طبيعة العمل الشرطي تلقي بظلالها على الهيكلة التنظيمية ونمط الاتصالات الإدارية ومركزية اتخاذ بعض أنواع القرارات الشرطية، وهو الأمر الذي يجعل عبء العمل يتركز بشكل كبير على بعض الوحدات الإدارية، خاصة تلك التي يكون مهامها عرض المعاملات على القيادة العليا واستطلاع رأيها تجاه أمور معينة ومتابعة ما تتخذه القيادة العليا من قرارات.

والإدارة العامة للشؤون الإدارية والذاتية، بحكم موقعها التنظيمي وبممقتضى المهام المسندة إليها، تعد حلقة الاتصال الرئيسية بين مختلف الوحدات الشرطية والعاملين بها ووحدات المجتمع الخارجي من جهة والقيادة الشرطية من جهة أخرى، وذلك في خصوص إنجاز المعاملات واتخاذ القرارات.

وقد تطلب حسن انتظام العمل وتحقيق السيطرة الإدارية المطلوبة، كذا توسيع نطاق التمكن الإداري الذي يتيح للقيادة الشرطية البت في الأمور الهامة والمعاملات الهامة بالشكل الملائم وفي الوقت المناسب، أن يتم تطوير العمل في الإدارة العامة للشؤون الإدارية والذاتية بالقدر الذي يحقق الانسيابية المأمولة وتعزيز الفعالية المنشودة.

وقد دأبت شرطة دبي، منذ عام 1990، وبشكل دوري، على عقد مجموعة من المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية والدورات التدريبية والتي يعرض من خلالها أفضل الأساليب وأحدث التقنيات التي يمكن استخدامها لتطوير العمل الشرطي ورفع كفاءة الأداء الأمني. وقد تضمن المؤتمر العلمي الأول لتطوير المناهج الشرطية، الذي خصص لموضوع المدخل الكمي لإدارة الشرطة، والذي عقد عام 1991، ورقة عمل لأحد الباحثين المواطنين العاملين بمركز البحوث والدراسات بشرطة دبي، بعنوان "إدارة بلا أوراق"، شرح من خلالها الدور الذي يمكن أن يلعبه التطور الهائل الذي تحقق في مجالي الاتصالات والحاسبات في إحداث نقلة نوعية في نظام المكاتبات والمراسلات الإدارية والشرطية.

وقد حازت الأفكار التي تضمنتها هذه الورقة إعجاب واقتناع الحضور، حيث أعيدت دراسة هذه الورقة بمزيد من الفهم والتعمق، وتم الأمر بدراسة إمكانية تطبيقها في الإدارة العامة للشؤون الإدارية والذاتية "كتجربة إدارية" يتعين تعميمها حال نجاحها.

وقد تم إعداد الدراسات المستفيضة واتخذت الإجراءات التمهيدية والاستعدادات المسبقة، إضافة إلى تدبير الاعتمادات المالية اللازمة وتدريب الكوادر البشرية اللازمة حيث تم البدء في التطبيق الفعلي للتجربة، اعتباراً من بداية عام 1999، حيث حققت التجربة نجاحاً كبيراً ومردوداً لافتاً أهلها للحصول على الجائزة الفضية الدولية للمسار الإلكتروني لعام 2000، على مستوى قارتي آسيا وافريقيا. وكانت شرطة دبي هي الجهة الوحيدة التي ترشحت للمنافسة النهائية على هذه الجوائز التي تُمنح بمعرفة منظمة الاتحاد الدولي للمسار الإلكتروني ومقرها مدينة كوبنهاجن.

وتشكل تجربة "إدارة بلا أوراق" خطوة هامة ونقطة انطلاق مبكرة في عملية التحول نحو الحكومة الإلكترونية، وهو المشروع العصري الرائد الذي يتبناه ويرعاه الفريق أول، صاحب السمو، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وزير الدفاع، رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، لعبور الإمارة بوابة الألفية الثالثة بخطى واثقة وآمال واعدة.

إن تجربة "إدارة بلا أوراق" التي طبقتها شرطة دبي، وحققت نجاحاً كبيراً ومردوداً هائلاً، كانت محلا للتقدير المحلي والتكريم العالمي. وقد أثبتت هذه التجربة أن أجهزة الشرطة، رغم طبيعة عملها ونمط إدارتها، يمكن أن تطور أداءها وتنمي قدراتها بالمعدلات التي ليس فقط تجعلها تواكب مؤسسات قطاع الأعمال الذي يتسم بالمرونة والحيوية، بل وأن تتميز عنها وتتفوق عليها.

تاريخ آخر تحديث
٠٩-١٢-٢٠١٧
تاريخ آخر تحديث
٠٩-١٢-٢٠١٧
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
يرجى الإنتظار ...
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
×
×
×