change language change language change language فلسفة العمل
Dubai Police
‏برنامج مشاهدة محتويات الانترنت‏

نائب رئيس الشرطة والأمن العام

فلسفة العمل

تاريخ آخر تحديث ٣١-٠٧-٢٠١٧

 

مرتكزات الفلسفة: 
إن فلسفة العمل الأمني التي استلهمتها من توجيهات سيدي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وزير الدفاع، رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، تقوم على مرتكزات أساسية، يتلخص أهمها فيما يلي:

1) المشتبه فيه بريء حتى تثبت إدانته، لذا يتعين معاملته بكل احترام، وتمكينه من الدفاع عن نفسه، وإثبات براءته. وجهاز الشرطة الذي يهدف إلى إظهار الحقيقة، يتعين عليه أن يعمل بكل همة لمعاونة المشتبه فيه على إثبات براءته.

2) حقوق الإنسان مصانة، وهو أمر لا يتعارض مع تنفيذ القانون أو هيبة جهاز الشرطة، ولا تهاون مع من ينتهك حقوق الإنسان حتى مع من ثبتت إدانتهم.

3) الإنسان حر ما لم يضر، فنحن حريصون على أن يشعر كل شخص أنه حر، وأنه لا توجد قيود تحد من حريته، شريطة أن لا يسبب ضرراً للآخرين وللمجتمع ككل.

4) سرعة انتقال رجل الشرطة ووصوله إلى مكان البلاغ (تلبية النداء تعكس جودة الأداء)، خلال زمن قياسي، تعد أحد أبرز وأهم المؤشرات التي تعكس كفاءة الأداء الأمني من جهة، ورضاء جمهور المتعاملين من جهة أخرى.

5) التواصل مع الجمهور بمختلف وسائل الاتصال، ومنها وسائل الإعلام وشبكة الإنترنت، يحقق فائدة مزدوجة لكل من جهاز الشرطة والجمهور، فهو يُعَرّف جهاز الشرطة برغبات وأماني وشكاوى الجمهور، ويعُلمه بالجهود والإنجازات والخدمات التي يقدمها جهاز الشرطة للجمهور.

6) مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، لذا فإننا لا نشعر بحرج من انتقاد السلبيات ومهاجمة الممارسات الخاطئة، حتى لو أدى ذلك إلى غضب أو عتاب الآخرين.

7) نتعلم ونستفيد من كل ما يمكن أن يكون مفيداً، حتى لو كان ذلك من أصغر فرد يعمل تحت إمرتنا، فأعظم الأفكار يمكن أن تأتي من أدنى السلم الإداري، لذا فإننا نشجع الجميع على تقديم مقترحاتهم، ونعمل على تفعيل قنوات الاتصال الصاعد وإزالة أية عقبات قد تعتريها.

8) ثقتنا في أنفسنا وفي العاملين معنا لا حدود لها، ونحن على قناعة كاملة بأن أجهزة الشرطة في بلدنا يمكنها أن تتفوق على نظائرها في العديد من الدول المتقدمة.

9) الأمن الوقائي هو أفضل مداخل تحقيق الأمن، والحفاظ على الاستقرار، كما أنه الأقل كلفة وتضحية، لذا ينبغي أن تكون هناك عين على ما يدور عندنا، والعين الأخرى على ما يجري حولنا، بحيث نرصد ونستشف ما يمكن أن يحدث لمجتمعنا من مشاكل وأخطار، ونعمل على أن نحول دون حدوثها، ونبطل أسبابها ونتخذ الإجراءات التي تمنع ظهورها أو استفحالها.

10) الإعتبارات الإنسانية محل اعتبار لدينا، لذا فإننا نتخذ كل ما تخوله صلاحيتنا وفي حدود إمكاناتنا بلا أدنى تردد، ودون أن يخل ذلك بحقوق الآخرين، - فالإنسان قبل المكان.

 نائب رئيس الشرطة والأمن العام

 

تاريخ آخر تحديث
١٥-١٠-٢٠١٧
تاريخ آخر تحديث
١٥-١٠-٢٠١٧
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
يرجى الإنتظار ...
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
×
×
×