change language change language change language
1593

أخبار

تاريخ آخر تحديث ٠٦-١٢-٢٠١٨

شرطة دبي تواجه محتالي الفضاء الرقمي بالتوعية المجتمعية

الأربعاء ٠٥, ديسمبر, ٢٠١٨

أ.ش.د-  ريما عبد الفتاح:

في ظل الإقبال العالمي على مواقع التواصل الاجتماعي، ورواجها منابر للشهرة وتنمية الأعمال وتسويق المنتجات، هناك من يميل إلى التستر خلف حسابات وهمية، وانتحال شخصيات هامة للاحتيال على أموال الناس بدافع تقديم مساعدات خيرية، مستغلين حب البعض للعطاء، وجهل البعض الآخر بأساليبهم الاحتيالية وغاياتهم الدنيئة، وقد بذلت القيادة العامة لشرطة دبي، مُمثلة بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، على مدى السنوات الماضية، وبالتعاون مع هيئة تنظيم الاتصالات، ومركز دبي للأمن الإلكتروني، والإدارة العامة للذكاء الاصطناعي وإدارة التوعية الأمنية، جهوداً كبيرة بالتصدي لمحتالي الفضاء الرقمي الذين انطلقت شرارة شرهم عام 2015، وتبين أن جميعهم من خارج الدولة ومن فئة عمرية تتراوح بين 30-35 عاماً، كما عملت شرطة دبي على حماية مستخدمي مواقع التواصل في الدولة من خطر الاحتيال الرقمي، عبر إطلاق العديد من المبادرات المجتمعية والحملات التوعوية، ولعل أحدثها حملة "احذر الحسابات الوهمية" التي انطلقت، أمس، تحت رعاية اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، وبمتابعة وإشراف العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، وتستمر حتى الخامس من يناير 2019، بهدف تشجيع الجمهور على التواصل مع الشرطة والإبلاغ عن حسابات تجار الإنسانية والعمل الخيري، لحجبها وتعزيز أمن العالم الافتراضي. 

 

ظاهرة 
وقال العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، خلال المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق حملة "احذر الحسابات الوهمية"، في مقر القيادة العامة لشرطة دبي: استخدام البعض السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك وإنستغرام) بدوافع الاحتيال، يضاعف مسؤوليتنا تجاه تعزيز أمن وأمان مستخدمي الفضاء الرقمي في الدولة، ومع انتشار ظاهرة الحسابات الوهمية في عام 2015، عملت شرطة دبي على حجب 128 حساباً، ومع تزايد إقبال الجمهور على استخدام مواقع التواصل في عام 2016، تضاعفت أطماع ضعاف النفوس، ولكن شرطة دبي وقفت لهم بالمرصاد وحجبت 292 حساباً وهمياً، لتتواصل بعد ذلك جهودها في عام 2017 عبر حجب 133 حساباً، أما في عام 2018 فقد بلغت حصيلة الحسابات الوهمية التي تم حجبها 126 حساباً.

 

وتابع: المثير للإعجاب أن الجمهور كان ولا يزال شريكاً أساسياً في تحقيق تلك الإنجازات على مدى السنوات، ويعود الفضل في ذلك إلى فاعلية الحضور المجتمعي لشرطة دبي، وقدرتها تنمية الوعي، وتعزيز الحس الأمني لدى شريحة واسعة من الجمهور، علاوة على الجهود التي تبذلها دوريات شرطة دبي الإلكترونية. 

 

أهداف   
وحول أهداف حملة "احذر الحسابات الوهمية"، أوضح مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، أن مجهولي هوية يقومون بإنشاء وإدارة حسابات وهمية بأسماء وبيانات شخصيات مشهورة وهامة محلياً،  لغرض الاحتيال على مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، لافتاً إلى أن الحملة تسعمل على توضيح الأساليب الاحتيالية التي يتبعها هؤلاء المحتالين لكسب المال، كما ستسلط الضوء على الإجراءات التي يتوجب على الجمهور اتباعها في حال العثور على حساب وهمي، وتشجيعهم للإبلاغ عنه.

 

أساليب إجرامية
من جانبه قال العقيد محمد أهلي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري: يلعب أصحاب الحسابات الوهمية على وتر العاطفة لدى أفراد المجتمع الخليجي عموماً والإماراتي خصوصاً، لتميزهم بالسخاء والعطاء، ورغم تنوع أساليب هؤلاء المجرمين، إلا أن الشائع هو إقناع الضحية بتواجد عائلة من الجنسية العربية خارج الدولة وهي بحاجة ماسة للمساعدة المالية، ولإغرائها بإرسال المبلغ، يتم التعهد لها بأنه سيتم إعادة المبلغ بشكل مضاعف في حال القيام بمساعدة تلك العائلة.  

 

وتحدث العقيد سالم عبيد سالمين، نائب مدير إدارة المباحث الإلكترونية، عن أسلوب إجرامي آخر، مؤكداً أن بعض أصحاب الحاجة الحقيقيين يلجؤون إلى الحسابات الوهمية التي تنتحل صفة شخصيات هامة، لطلب المساعدة، بدلاً من الجهات الخيرية الرسمية، فيتم استغلال حاجتهم، من قبل هؤلاء المحتالين الذين يطلبون منهم تحويل رسوم الخدمة البنكية للتمكن من إرسال المساعدات المالية لهم.  

 

معدلات عالمية
وأكد المهندس محمد الزرعوني، مدير إدارة السياسات والبرامج في هيئة تنظيم اتصالات، أن 92% من مستخدمي الانترنت في دولة الإمارات هم مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي، وهي نسبة عالية عالمياً، وقال: يبلغ معدل الساعات التي يقضيها الفرد في دولة الإمارات باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي ساعتين و56 دقيقة، مقارنة بالمعدل العالمي والذي يبلغ ساعتين و15 دقيقة، وكل هذه المؤشرات تؤكد أن بيئة الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي في الإمارات، بيئة خصبة للتواصل الإيجابي وممارسة الأعمال، وكذلك بيئة خصبة للاستخدام السلبي المُرتكز على الاحتيال. 

 

واستطرد: بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة دبي، تم حجب 5 آلف حساب وهمي منذ بداية النصف الثاني من عام 2017، وذلك عبر نظام تلقائي يرصد هذا النوع من الحسابات، كما إننا نأمل من خلال حملة "احذر الحسابات الوهمية" أن ننشر التوعية على نطاق أوسع بين مستخدمي مواقع التواصل.  
رجوع

الحقول المعرفة ب * إجبارية

شكراً لتقييمك الخدمة
Your question has been successfully submitted.ar
حدث خطأ يرجى المحاولة لاحقا
لحضة من فضلك ..
هذا الحقل إجباري
لحضة من فضلك ..
لا توجد نتائج حسب معايير البحث المقدمة ..
تاريخ آخر تحديث
١٢-١٢-٢٠١٨
تاريخ آخر تحديث
١٢-١٢-٢٠١٨
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
يرجى الإنتظار ...
تم الإشتراك مسبقاً
حدث خطأ، يرجى المحاولة لاحقاً.
×
×
×